الرئيسية | أحفير على مدار الساعة | عبر الجهة الشرقية  | أخبار الوطن الآن  | أخبار ملاعب الرياضة | أخبار الحوادث و الوقائع | ثقافة و فن | أضف موضوعا |


السلطة الرابعة تقول كلمتها والفاهم يفهم
 

 

مصطفى مرزوقي: صدقة الجالية الاحفيرية

2016 / الملك في مدينة أمستردام

حملة طبية بجماعة أغبال

قط صغير أستعمل في الشعودة بأحفير

حصريا شاهد رجاء و عمر بلمير يؤدون أغنية نتي سبابي ويا لميمة

أول فيديو من حفل زفاف ملكة جمال المغرب إيمان الباني

 


اللغة العربية في يومها العالمي: الوعي باللغة.

"السّْخْطْ والرّْضَا".. سلاح ديني يُشْهره الآباء المغاربة أمام الأبناء

لماذا يتناقش المغاربة بأصوات مرتفعة ويغضبون سريعا؟
 


الضرائب

أنا فييا الجوع

 
 

 


 


أحفير بريس » الأخبار » ثقافة و فن



اللغة العربية في يومها العالمي: الوعي باللغة.

 


اللغة العربية في يومها العالمي:  

الوعي باللغة.

فؤاد بوعلي

يحتفي العالم باللغة العربية في يومها العالمي، 18 ديسمبر الذي جاء بقرار من الأمم المتحدة، كجزء من مبادرة تسعى إلى زيادة الوعي والاحترام لتاريخ وثقافة ومنجزات كل من اللغات الست الرسمية والعاملة في مجتمع الأمم المتحدة. وفي العديد من أقطار العالم ومنتديات البحث تخصص ندوات ومؤتمرات ومعارض للتعريف بالعربية ودورها الحضاري وقدراتها التعبيرية.

وبالرغم من إصرار العديد من الجمعيات والهيئات على تنظيم احتفالات وندوات وأنشطة إشعاعية، وأخرى على تدبيج بيانات وبلاغات مخصصة للمناسبة، فإن الواقع المحلي الذي لا يرتفع يؤشر إلى محرقة للعربية في أرضها ومستقبل  لغوي حالك.

ومؤشرات ذلك عديدة:

إذ يعيش اللوبي الفرنكوـــ صهيوني أرقى أيامه من خلال إحكامه الخناق على مؤسسات الدولة، والعمل على طرد العربية من المدرسة بعد طرد الحرف العربي من شوارع المغرب، والتشجيع على إعلام السطحية والابتذال بلغة سوقية صنع لها بعضهم قاموسا... كل هذه المؤشرات وغيرها تثبت أننا نعيش حقيقة محرقة للعربية وأن النهوض بها لا يتم عبر البيانات أو الاحتفالات هنا وهناك، لكن يكون من خلال الوعي العميق بجوهرية المعركة وحدودها وعلائقها.

فالعربية ليست قضية تواصل لسني أو انتماء قومي فقط بل هي محدد وجودي وكما قال عبد السلام المسدي: بين الوجود والعدم الكلام.

لذا فالمنافحون عن العربية أمامهم مسار طويل من أجل فهم طبيعة المعركة والخروج من شرنقة الشعارات والخطابات المدبجة، معركة تحرر الإنسان المغربي من قيود الانتماءات البديلة، وتحرره من الارتهان لسياسة الصالونات التي تفرض عليه نقاشات وهمية لقضايا هامشية، وتوجهه نحو المقصود الرئيس من كل تداول حول قضايا الهوية.

فالنقاش اللغوي بدون وعي سياسي يستوعب الغاية من كل فعل أو حدث ويضعه في محله من الإعراب في سيرورة الأحداث يجعل النقاش ساذجا وسطحيا. فعندما تتناول قضايا التلهيج والفرنسة من خلال مفاصلها العلمية بعيدا عن خيوط المؤامرة التي تصاغ بإحكام من طرف مدبريها سنجد أنفسنا أمام طرح ساذج وخارج السياق.

فالتلهيج جزء من قضية أعمق ترتبط بمحاولة الانقلاب على كل التوافقات المؤسسية التي صيغت بين الفاعلين سواء في الدستور أو التعليم أو الإعلام أو غير ذلك. فالحديث مثلا عن خرجة عيوش الأخيرة بمنظار البحث اللسني، دون ربطها بالأحداث الأخرى مثل مجانية عزيمان وفرنسة بلمختار... وغيرها من القضايا السياسية، يخرج النقاش الحقيقي عن سياقه. لذا فالنقاش اللغوي أسه الوعي اللغوي.العالم يحتفل بالعربية.

في العديد من الدول الإسلامية والأجنبية احتفاء بلغة أسست الانتماء الحقيقي لشعوبها، ومثلت خلال تاريخها نقطة التقاء بين المؤمنين بقيمها. لكن إصرار بعض النخب في الوطن على القضاء عليها وتهميشها يحتاج إلى بلورة استراتيجية للمقاومة بعيدا عن خطابات الاحتفاء والشعارات البراقة. الوعي بالقضية وأبعادها بداية الإجابة عن كيفية العمل.

فالذي يحصر نفسه في النقاش القواعدي وإصلاح المتن يعيش خارج تاريخ المواجهة.   وحتى لا تجتر المؤسسات المنافحة عن العربية نفسها وتكرر أزمتها فإنها مطالبة بــ:الأخذ بعين الاعتبار التراكمات المجتمعية والبحث عن المشترك المغربي وتميزه الهوياتيتجديد مفردات خطابها من خلال استحضار التطورات التي يعرفها الوطن وعمقه الإقليميالتركيز على العربية باعتبارها قضية وطن وملكا مشتركا لكل المغاربة وليست قضية فئة دون أخرىوإذا لم تأخذ بهذا التغيير فإنها ستظل تجتر الأزمة وتكرر نفسها في كل عيد للغة الضاد.

كل عام وأنتم بخير.

 شارك المقال مع أصدقائك

Twitter Facebook Google Plus Linkedin email

 
 

 

 


المشاركة السابقة
خاص بالادارة
إضافة تعليق سريع
كاتب المشاركة :
الموضوع :
النص : *
 
TO  cool  dry 
عربي  mad  ohmy 
huh  sad  smile 
wub 

طول النص يجب ان يكون
أقل من : 30000 حرف
إختبار الطول
تبقى لك :



 


المجلس المنتخب: صراع خارج السياق ومشروع تنموي ضائع .. بقلم عبد الحفيظ زياني

شامة درشول: الجمال مقابل المال.. الشباب مقابل السلطة

نجاح متميز للأيام الإلكترونية المغاربية الأولى المنظمة من طرف إتحاد الشباب الأورومغاربي بوجدة

سارة رشاد: الحب في زمن الكوليرا

"البلوكاج" الحكومي يتجه نحو التحكيم الملكي أو إعادة الانتخابات
 

 


خدمة تقديم التهاني

فضاء تقديم التهاني

 
 


عمة الزميل عبد القادر بوراص في ذمة الله

خدمة تقديم التعازي

 
 

جريدة أحفير بريس

المدير المسؤول

عبد الله بربوش
ahfirpresse@gmailL.com
عدد الزيارات اليوم : 10
تسجيل الدخول

المستخدم
كلمة المرور

إرسال البيانات؟
تفعيل الاشتراك